X

زوارنا الاعزاء ننصحكم بتحميل برنامج Alexa toolbar
من مزايا هذا البرنامج

سيظهر لك ترتيب كل موقع تتصفحه عالمياً.
ستتمكن من معرفة تقييم كل موقع تزورة.
مشاهدة المواقع المشابهة للموقع الذي تتصفحه.
مشاهدة المواقع الاكثر شعبية في الانترنت في الوقت الحالي.
إمكانية رؤية كيف كان شكل مواقعك المفضله في الماضي.
دعم كل المواقع التي تتصفحها مما يعني استمرارها و تطورها.

لتركيب البرنامج اتبع الاتي:

  1. اضغط على هذا الرابط

  2. اضغط علي intsall Alexa toolbar

  3. قم بتحميل البرنامج و بعد ذلك قم بتثبيته علي جهازك

مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!


العودة   منتديات فيومي - لكل البرامج الجديدة > القسم العام > قســمـ المعلومـات وتبـادل الخـبرات > مـنـتـدى المخابرات والسياسه

الملاحظات

مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!

بقلم الكاتب الصحفي الكبير/ مجدي كامل. يعرف عن روكومارتينو انه " تاجر الجاسوسية " .. إيطالي أشيب الشعر .. شخصية معروفة في ايطاليا واوروبا الغربية كونه مستشاراً امنياً ،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-4-2008, 01:39
الصورة الرمزية mot_201
mot_201 mot_201 غير متواجد حالياً
:: المراقب العام ::

 
تاريخ التسجيل: 18-08-2007
الدولة: جمهورية منعم المتحدة
المشاركات: 2,764
معدل تقييم المستوى: 65
mot_201 يستحق التميزmot_201 يستحق التميزmot_201 يستحق التميز

المزاج
أذاكر

oiu مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!

بقلم الكاتب الصحفي الكبير/ مجدي كامل.
يعرف عن روكومارتينو انه " تاجر الجاسوسية " .. إيطالي أشيب الشعر .. شخصية معروفة في ايطاليا واوروبا الغربية كونه مستشاراً امنياً ، يملك اطلاعا على معلومات وتفاصيل استخبارية مفيدة للحكومات الاجنبية والصحفيين.
وحسب احد مسؤولي المخابرات الفرنسية فان مارتينو كان يأتي اليهم ، والى غيرهم خلال تلك الفترة عارضا- عدة مرات- بيع معلومات استخبارية تمكن هو من الحصول عليها من قبل زملاء سابقين له في المخابرات الايطالية عن يوغسلافيا السابقة .
لكن ذلك الموضوع في ذلك الوقت كان مثيرا للقلق بالنسبة للفرنسيين بسبب ان قضية التهريب النووي لم تكن كما اعتاد روكومارتينو العمل فيه عادة. ومقابل مبلغ صغير، سمح مارتينو للفرنسيين بالاطلاع على محتويات وثائق الصفقة والاتفاق.
وفورا تأكد التقنيون الفرنسيون من المخابرات الفرنسية - بشكل قاطع - ان تلك الوثائق التي كانوا يتعاملون معها مزورة .. كانت وثائق تلك الصفقة مختومة ومذيلة باسم الحكومة النيجيرية وقد تمت سرقتها مع تفاصيل اخرى من السفارة النيجيرية في روما في وقت سابق من شهر يناير من العام ذاته.

واشار مسؤولون في المخابرات الفرنسية الى وجود تناقضات اخرى في تلك الوثائق وبالتالي تم رفض الوثائق من قبلهم واعيدت الى مارتينو ولم يتم دفع اجوره التي اتفق عليها.
ولان تساؤلات المخابرات الاميركية كانت عاجلة وملحة، قامت المخابرات الفرنسية بارسال 5 او 6 افراد ضمن فريق لمضاعفة سرعة التحقيق بهذا الخصوص الى النيجر، لكن هؤلاء لم يجدوا اي دليل على تلك الصفقة او البيع المفترض حسب تلك الادعاءات.
و مع ذلك ، استمر مسئولو وكالة مخابرات وزارة الدفاع الاميركية ، ونائب الرئيس الاميركي ديك شيني ومسئولو مكتبه .. استمروا جميعا بالكلام بثقة كبيرة مؤكدين ان النظام العراقي كان يحاول الحصول على مواد نووية. شهر سبتمبر من العام 2002.
و أكد تقييم وكالة مخابرات وزارة الدفاع الأمريكة في تلك الأثناء ان العراق " كان ولايزال يحاول وبقوة الحصول على اليورانيوم او الكعكة الصفراء.. او كليهما !
و في نهاية شهر اكتوبر من العام 2003 ، قامت الـ CIA بارسال مذكرة خارجية الى نائب مستشار الامن القومي الاميركي في البيت الابيض ستيفن هادلي طالبه حذف الاشارات الخاصة باليورانيوم الافريقي من خطاب الرئيس بوش عن العراق.
وفي وقت لاحق من الشهر ذاته ، اصدرت المخابرات البريطانية تقريرا يؤكد ان النظام العراقي يحاول بشكل حثيث الحصول على اسلحة فضلا عن سعيه للحصول على كميات كبيرة من اليورانيوم من افريقيا. في ذلك الوقت كانت وكالة المخابرات المركزية الاميركية متشككة حيال هذا الموضوع . حيث تحدث نائب مدير الوكالة جون مكلفلين امام لجنة الاستخبارات الخاصة بمجلس الشيوخ الاميركي معربا عن اعتقاده ان البريطانيين قد يكونون بالغوا قليلا بخصوص محاولات العراق للحصول على اليورانيوم من افريقيا .
واضاف قائلاً : " لقد تمعنا في تلك التقارير ولم نجد اي شيء ذي مصداقية فيها " !!

و طيلة شهر نوفمبر من العام ذاته ، استمر مارتينو في محاولاته لبيع تفاصيل تلك الصفقة لكن هذه المرة لصحفية ايطالية تدعى اليسابتايوربا حيث تعمل في مجلة بانوراما الايطالية مقابل مبلغ 18000 دولار . لكن المحرر المسؤول عن الصحيفة يوربا طلب اليها الاتصال بالسلطات الاميركية للتأكيد مما اذا كانت تلك الوثائق ذات مصداقية، الامر الذي دفع الصحيفة يوريا للتوجه الى السفارة الاميركية في روما واعطاء المسؤولين فيها نسخا من الوثائق وباقي التفاصيل لكي تقوم السفارة بشحنها الى قسم الامن الاقليمي المختص في وزارة الخارجية الاميركية .

وحسبما ذكر أحد مسؤولي المخابرات الاميركية السابقين .. فان الصحفية يوربا التي كتبت ذلك التقرير كانت هي من قام بارسال هذه التفاصيل الى القنوات الاميركية الرسمية. من جانبها، قامت وزارة الخارجية بتمرير نسخة من تلك التفاصيل الى وكالة المخابرات المركزية الاميركية فضلا عن خبراء نوويين في وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الاميركية وغيرهم من الاختصاصيين في الطاقة ومجلس الامن القومي في العاصمة واشنطن.وعلى ما يبدو، فان احدا من هؤلاء لم يقم بالتحري عن دقة هذه التفاصيل او الاسماء او التواريخ!!
من جانبه، رفض مارتينو التحدث الى جريدة لوس انجلوس تايمز ، لكنه تحدث الى صحف أخرى قائلا انه حصل على ذلك الملف عبر امرأة من داخل السفارة النيجيرية في روما وقد سبق لها العمل مع المخابرات الايطالية وافترض ان محتوى هذه الوثائق والتفاصيل صحيح ، واكد انه لم يعلم الا نهاية العام 2002 بان تلك الوثائق كانت مزيفة. وحسب التعبير الذي استخدمه مارتينو اثناء حديثه مع جريد ميلان فقد قال : " في تلك الاثناء، تم بصق الحبوب خارج الافواه" . واضاف : " كان ذلك الملف يدور والتقارير الخاصة به تدور معه في كل مكان في العالم، فيما كان الرئيس بوش ورئيس الوزراء البريطاني يتحدثان علنا عن محتويات تلك الوثائق دون الاشارة اليها بشكل مباشر. وعندما فتحت التلفزيون لاستمعت، لم اصدق ما طرق اذني من كلام وتصريحات "!!

و في نهاية شهر اكتوبر من العام 2003 ، قامت الـ CIA بارسال مذكرة خارجية الى نائب مستشار الامن القومي الاميركي في البيت الابيض ستيفن هادلي طالبه حذف الاشارات الخاصة باليورانيوم الافريقي من خطاب الرئيس بوش عن العراق.
وحسب ما جاء في مذكرة الـ CIA فان حذف هذه العبارة يعود الى الجدل القائم المستمر حول ما يمكن ان تكون الحقائق عليه مما جاء من ذلك المصدر.. واشارت المذكرة كذلك الى ان مجلس الشيوخ الاميركي تم اعلامه ان البريطانيين بالغوا في وصف تفاصيل هذا الموضوع. لكن رغم تلك المحاذير المرتبطة بهذا الموضوع، فان وزير الخارجية الاميركي - انذاك - كولن باول ومستشارة الامن القومي - انذاك ايضا - كوندوليسا رايس وغيرهما من كبار المسؤولين الاميركيين استمروا بالاشارة الى موضوع نقل اليورانيوم الافريقي علنا عند الاشارة الى العراق. ونهاية شهر نوفمبر من العام 2002 تلقت واشنطن تقريرا اخر.




في ذلك الوقت، تلقى عميل اميركي خاص يعمل في وحدة التحريات الجنائية البحرية الخاصة ويعمل في مجال مكافحة الارهاب في ميناء مارسيليا الفرنسي، تلقى اتصالا هاتفيا من رجل اعمال من افريقيا الغربية افاد فيه الى ان هنالك 20 برميلا تضم مادة الكعكة الصفراء تقع - في حينها - في مستودعات في مدينة كوتونوي بانتظار ان يتم شحنها الى العراق!!

ولم يطل الوقت حتى وصل تقرير الوحدة الجنائية البحرية الى الـ CIA التي قامت بدورها بالاتصال بوكالة الامن الداخلي الفرنسية ووزارة الدفاع الفرنسية فضلاعن المخابرات الفرنسية . وارسل الفرنسيون فريق تحقيق اخر الى افريقيا للتأكد من تفاصيل هذا الموضوع في ذلك الموقع ومواقع اخرى .
ثم اكد مسؤول سابق في الـ CIA ان كلا الفريقين التحقيقيين قدما التأكيدات المتوفرة للحكومة الفرنسية بان تلك المواد الموجودة في تلك المستودعات تقع تحت السيطرة الفرنسية ولم تكن معدة للارسال لاي مكان اخر.في ذلك قام الملحق العسكري الاميركي في ابيدجان عاصمة ساحل العاج بزيارة تلك المستودعات شهر يناير نهاية ذلك العام وتبين انه لم يكن يحتوي شيئا مهما حسب ما توصل اليه محققون تابعون لمجلس الشيوخ الاميركي.
لكن برغم هذه الادلة، استمرت وكالة مخابرات وزارة الدفاع الاميركية بالاشارة بصورة مستمرة الى التقرير الاصلي الذي صدر عن وحدة التحقيقات الجنائية البحرية وحتى نهاية شهر يونيو من العام 2003 .
" لقد حكمنا على الموضوع بان من غير المحتمل جدا ان تكون النيجر قد تمكنت او شرعت فعلا ببيع الكعكة الصفراء الى بغداد خلال السنوات الاخيرة وان تلك الوثائق كانت مفبركة وان التقارير المتعددة بهذا الخصوص لم تكن تحتوي على اي ادلة موثقة تدل على فعلية او حقيقة تلك الادعاءات ".
واتهم سفير الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية - في حينها - جون نغروبونتي علنا النظام العراقي بالسعي لشراء اليورانيوم من افريقيا. وقد تعمد كادر وزارة الخارجية الاميركية الذي ساعد على اعداد نص خطاب السفير نغربونتي تعمد اهمال التحذيرات التي رددها مسؤولو قسم الاستخبارات في وزارة الخارجية الاميركية وشرعوا بتوزيع وتعميم نسخ من الوثائق التي تقول ان العراق بذل جهودا للحصول على اليورانيوم من النيجر. وتلى اشارات نغروبونتي ما تحذر به الرئيس بوش في خطابه اللاحق عن حالة الاتحاد والذي تنسب فيه تلك المعلومات الى مصادر المخابرات البريطانية لوحدها.

في خضم تلك الاحداث، طلبت منظمة الطاقة الذرية وهي مجموعة مراقبة نووية تابعة لمنظمة الامم المتحدة ومقرها في فيينا، طلبت من كل من واشنطن ولندن ان يتم منحها بضعة اشهر للتمحيص والتحقيق بمحتويات تقارير المسؤولين البريطانيين والاميركيين العلنية التي اتهمت العراق بالسعي للحصول على اليورانيوم من اجل الاسلحة النووية.
و في شهر فبراير من العام التالي 2003 ، قام المسؤولون الأميركيون باعطاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية نسخا من وثائق الصحفية الايطالية بوربا التي كانت قد أرسلتها اصلا للاميركيين للتحقيق من مصداقيتها قبل نشرها. بعد ذلك ببضعة ايام، قام جاك باويت الذي يرأس مكتب التحقيق الخاص بالطاقة النووية العراقية بعملية بحث عن الاشارات الواردة في تلك الوثائق في شبكة الانترنيت الدولية. وحسب تصريح باويت الذي قال : " ان ما فاجأني اني تلقيت لاحقا رسالة من الرئيس النيجري تعود للعام 2000 ، وتتضمن اشارات للدستور النيجيري عام 1965 في حين اني قرأت مقالا في احدى الجرائد يتحدث عن دستور النيجر الذي تم تعديله في العام 1999 " !! وبالتالي فقد شعرت بضرورة تغيير نقطة تركيزي في ذلك البحث لاتساءل.. هل هذه الوثائق حقيقية فعلا!! عوضا عن السؤال الخاص بكيف يمكن ان امسك النظام العراقي متلبسا!؟



ثم توصل باويت وكادره لاحقا بشكل حاسم الى ان العديد من الاسماء والتواريخ والعناوين وباقي المعلومات كانت خاطئة الى حد بعيد. وفي السياق ذاته ابلغ محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية مجلس الامن الدولي بتاريخ السابع من مارس عام 2003 بان تلك الوثائق لم تكن ذات مصداقية .

بعد اسبوعين من ذلك الكلام بدأ الغزو الاميركي للعراق. وبعد بدء الغزو باسبوعين، اعلن مجلس المخابرات الوطني الذي يمثل كل وكالات المخابرات الأميركية اقراراً بالخطأ الاستخباري الخاص بهذا الموضوع حسب تقرير صدر عن مجلس الشوخ الاميركي .
وحسب تلك المذكرة ، فقد وردت اشارات مفادها " لقد حكمنا على الموضوع بان من غير المحتمل جدا ان تكون النيجر قد تمكنت او شرعت فعلا ببيع الكعكة الصفراء الى بغداد خلال السنوات الاخيرة وان تلك الوثائق كانت مفبركة وان التقارير المتعددة بهذا الخصوص لم تكن تحتوي على اي ادلة موثقة تدل على فعلية او حقيقة تلك الادعاءات ".

وفي الشهر ذاته، صدر تقرير منفصل عن الـ CIA اكد ان الوكالة اعتمدت على مصدر معلومات تجسس اخر اعتمد على معلومات مزيفة وكان غير اهل للاعتماد عليه. وبلا شك فان محطات الـ CIA المتواجدة في الدول الاجنبية عمدت الى تقديم معلومات وتقارير خاطئة تماما بهذا الخصوص. كما لم تحسم وكالات المخابرات الاميركية الى الان من الذي قام فعلا بتزييف تلك الوثائق. لكن المسؤولين يعتقدون ان الدافع وراء هذا الموضوع كان الربح المادي وليس جانبا سياسيا الامر الذي دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي الى الشروع باجراء تحقيق موسع في هذا الموضوع .

كما ان من غير الواضح ماهية السبب الذي منح المخابرات البريطانية في سحب ادعاءاتها الخاصة بمحاولة النظام العراقي شراء اليورانيوم من افريقيا. من جانبهم، فان مسؤولي المخابرات البريطانية يقولون ان معلوماتهم مستقات من اكثر من مجرد مصدر واحد وانهم لم يطلعوا على المعلومات المزيفة حتى شهر مارس من العام 2003.

وخلص تقرير برلماني بريطاني لاحق الى ان التحليلات الاستخبارية البريطانية كانت ذات مصداقية.لكن مارتينو ابلغ صحيفة لاريبو بليكا الايطالية الخريف الماضي ان مع خدمة التجسس الخاصة بجهاز المخابرات الايطالي تعمدت تسريب قضية الكعكة الصفراء الى المخابرات البريطانية، لكنها في الوقت ذاته لم ترد ان تبدو متورطة في الموضوع. اما السلطات الايطالية فقد رفضت وانكرت ان يكون لها اي دور في هذا الموضوع أي قضية تلك الوثائق المزيفة وعملية تسريبها.

اما الاعضاء المشككون في البرلمان البريطاني، فقد استمروا في تحدي ما خلصت اليه الحكومة البريطانية مشيرين الى التناقضات في التفسيرات البريطانية الرسمية والامتعاض البريطاني من كشف المعلومات التي يمكن ان تؤيد موقف الحكومة بخصوص هذا الموضوع. في هذا السياق، ابلغ مسؤولون بريطانيون الوكالة الدولية للطاقة الذرية انهم غير قادرين على مشاركة الوكالة بما لديهم من معلومات لانها اتت من حكومة اخرى. كما اكد مسؤولون استخباريون اميركيون ان البريطانيين رفضوا اعطاء المعلومات الاستخبارية الخام الخاصة بهذا الموضوع الى الاميركيين.

وحسبا صرح أحد المسؤولين السابقين في الـ CIA الذي علق بالقول.. لم يقدم البريطانيون لنا اي شيء ابدا ورفضوا ان يقولوا اي شيء رغم اننا سألنا!!
اما بعد غزو العراق، فقد خلص تقرير لجنة تقصي الحقائق التابعة لوكالة الـ CIA الى ان الدكتاتور السابق صدام حسين تخلى عن برامجه لانتاج الاسلحة النووية في العام 1991. ولم يجدوا كذلك اي دليل يؤكد ان ذلك النظام حاول شراء اليورانيوم بعد ذلك التاريخ.

lhvjdk, jh[v hg[hs,sdm !!!!

رد مع اقتباس
قديم 26-4-2008, 05:10   #2
awel_lamsa
:: نجم المنتدى ::
 
الصورة الرمزية awel_lamsa
 
تاريخ التسجيل: 06-11-2007
الدولة: تائه في بحر الاحزان
المشاركات: 7,166
معدل تقييم المستوى: 109
awel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميزawel_lamsa رائع الابداع والتميز

المزاج
حزين

رد: مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!

awel_lamsa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-4-2008, 15:37   #3
mot_201
:: المراقب العام ::

 
الصورة الرمزية mot_201
 
تاريخ التسجيل: 18-08-2007
الدولة: جمهورية منعم المتحدة
المشاركات: 2,764
معدل تقييم المستوى: 65
mot_201 يستحق التميزmot_201 يستحق التميزmot_201 يستحق التميز

المزاج
أذاكر

رد: مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!

شكرا للمرور عمرو
mot_201 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-9-2008, 02:07   #4
hidden dragon
:: عضو سوبر ::
 
الصورة الرمزية hidden dragon
 
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
الدولة: egypt
المشاركات: 812
معدل تقييم المستوى: 42
hidden dragon محترف الابداعhidden dragon محترف الابداعhidden dragon محترف الابداعhidden dragon محترف الابداعhidden dragon محترف الابداع
رد: مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!

شكرا على الموضوع الرائع
hidden dragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-2008, 00:16   #5
mot_201
:: المراقب العام ::

 
الصورة الرمزية mot_201
 
تاريخ التسجيل: 18-08-2007
الدولة: جمهورية منعم المتحدة
المشاركات: 2,764
معدل تقييم المستوى: 65
mot_201 يستحق التميزmot_201 يستحق التميزmot_201 يستحق التميز

المزاج
أذاكر

رد: مارتينو تاجر الجاسوسية !!!!

شكرا للمرور الجميل
mot_201 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



جديد مواضيع قسم مـنـتـدى المخابرات والسياسه
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل برنامج التجاري المهم لكل صيدلي و تاجر جملة وهوعربي mega11 البرامج الجديدة و الانترنت - New Programes and Internet 2 12-5-2010 15:17
تاجر الملح maha منتدى الحوار العام 0 05-5-2009 20:44


الساعة الآن 22:12.

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.